مسجد قبة الصخرة

 

مسجد قبة الصخرة

مسجد قبة الصخرة يقع في حرم المسجد الاقصى في القدس وتحديدا شمال المسجد. وقد أمر ببنائه الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان خلال الفترة 688م - 692م فوق صخرة المعراج. ولا يزال حتى يومنا هذا رمزاً معماريا للمدينة.


و يذكر بعض العلماء أن الكنائس التي بناها فرسان الهيكل فيما بعد تأثرت بأسلوب العمارة الإسلامية وبنمط قبة الصخرة, ويظهر ذلك جليا في كاستل دل مونتي

 

خفد

 

ع

 

نلمتط

 


سبب التسمية

نسبة إلى الصخرة المشرفة التي كانت أحد عناصر حدث الإسراء والمعراج. وقد بناه عبد الملك بن مروان عام 72هـ لاستقطاب المسلمين إلى هذه النقطة المقدسة، وذلك نتيجة لانتقال العاصمة من المدينة المنورة إلى دمشقوإقامة الأمويين في بلاد الشام، ويقع وسط هضبة صخرية واسعة تسمى الحرم الشريف ويقع على امتداد محوره الجامع القبلي.


وتقع الصخرة المقدسة في مركز هذا المسجد ويعتقد العامة أن هذه الصخرة معلقة بين السماء والأرض وهذا اعتقاد خاطئ. ويوجد أسفل الصخرة كهف به محراب قديم يطلق عليه مصلى الأنبياء، ويحيط بالصخرة سياج من الخشب المعشق من تجديدات السلطان الناصر محمد بن قلاوون عام 725 هـ، وتحيط بمنطقة الصخرة أربع دعامات من الحجر المغلف ببلاطات الرخام بينها 12 عموداً من الرخام تحمل 16 عقدا تشكل في أعلاها رقبة أسطوانية، تقوم عليها القبة
وصف المسجد


هو بناء من الحجر على تخطيط مثمن طول ضلعه نحو 12,5 م وداخل المثمن الخارجي مثمن اخر داخلي وفي كل ضلع من اضلاعه ثلاثة عقود محمولة على عمود وثمانية اكتاف وداخل المثمن الثاني دائرة من 12 عمودواربعة اكتاف وفوق الدائرة قبة قطرها 20,44 م وارتفاع القبة الحالي يبلغ 35,30 مترا عن مستوى التربة، وفقا لابن فاقية (903). مرفوعة على رقبة اسطوانة فتحت بها 161م نافذة، وهي من الخشب تغطيها من الداخل تغطيها من الداخل طبقة من الجبص ومن الخارج طبقة من الرصاص، وللمسجد أربعة أبواب متعامدة.


أما القبب الخارجية والداخلية فهي منظمة على هيكل مركزي. هيكل القبة الخارجية مشبوك على إطار الاسطوانة الخارجية. هذا الإطار مصنوع من جسور خشبيه موصولة مع بعضها لتشكل سلسلة دائرية مستمرة. فوق هذة الجسور يوجد شبكة خشبيه يوضع عليها طبقة الغطاء الخارجية.


 الصخرة:
هي عبارة عن قطعة ضخمة من الصخر تقع تحت القبة في وسط المسجد، طولها من الشمال إلى الجنوب حوالي 18 مترا، وعرضها من الشرق إلى الغرب حوالي أربعة عشر مترا، وأعلى نقطة فيها مرتفعة عن الأرضية نحو متر ونصف، وحولها درابزين من الخشب المنقوش والمدهون، وحول هذا الدرابزين مصلى للنساء وله أربعة أبواب، يفصل بينه وبين مصلى الرجال سياج من الحديد المشبك


 المغارة:


وتفع تحت الصخرة، وينزل إليها من الناحية الجنوبية بأحد عشر درجة، وشكلها قريب من المربع وطول كل ضلع حوالي أربعة أمتار ونصف، ولها سقف ارتفاعه ثلاثة أمتار، وفي السقف ثغرة اتساعها متر واحد وعند الباب قنطرة مقصورة بالرخام على عمودين


الزخرفة

غطت معظم أروقة وجدران المسجد من الداخل بالفسيفساء وهي تظهر النواحي:

 

منتلط

 

ونبتكز

 

 

  •  الدينية: اظهار قوة وعظمة الدولة الإسلامية.
  •  الجمالية: التعبير عن قدرة الفنان المسلم في الزخرفة كي تشكل وحدة فنية منسجمة في التكوين ومتحدة في الأسلوب.

حيث تتميز بما يلي:

  •  التنوع في الزخرفة حيث لانرى صيغة متكررة في كل الزخارف.
  •  الوحدة حيث تتداخل جميع العناصر الزخرفية كي تشكل وحدة فنية منسجمة في التكوين ومتحدة في الأسلوب.
  •  احجار الفسيفساء كانت صناعة محلية وتم تنفيذها من قبل سكان البلاد انفسهم.
  •  الكتابات القرأنية في أعلى أقواس المضلع المثمن الأوسط تعتبر أقدم ما كتب من خط عربي جميل اطلق عليه اسم (الخط الجليل) نسبة إلى الجليل.
  •  مجموعة الألواح البرونزية المذهبة التي تغطي بعضها اجزاء من الأبواب الأربعة أو الأفاريز الواصلة بين تيجان اعمدة ارواق هي اجزاء فريدة في العالم لأصالتها ولجمالها وغناها الزخرفي، وتسيطر عليها ارواق العنب والعناقيد المعالجة بمهارة متجددة.

البحث

استطلاع الرأي

ما رأيك بموقعنا الجديد ؟
0
0
0