مرج بن عامر


مرج بن عامر


مرج بن عامر أو سهل زرعين هو مرج واسع بين منطقة الجليل وجبال نابلس في شمال فلسطين. صورته على شكل مثلث أطرافه: حيفا- جنين- طبريا. يبلغ طوله 40 كم وعرضه المتوسط 19 كم ومساحته الكلية 351 كم. يسمى المرج بالعبرية "عيمق يزراعيل" (أو يزرعئيل) حسب تسميته في التوراة (العهد القديم).


جغرافياً يشكل مرج بن عامر اليوم جزءا من محافظة الشمال الإسرائيلية وتوجد على أراضيه 39 تجمعا سكنيا أكبرها مدية عفولة التي أسستها مجموعة صهيونية عام 1925. ومن بين هذه التجمعات هناك 15 كيبوتسا يهوديا، 21 قرية يهودية من أنواع أخرى.

 

نفلطج

 

لتءب

 

تسي

 

باغن

 

تب

 

تتلبلب


التجمعات العربية الباقية في المرج


بعد قيام دولة إسرائيل, بقيت في مرج بن عامر داخل الدولة العبرية تجمعات عربية (بالإضافة إلى قضاء جنين الذي بقي في منطقة الضفة الغربية وتحت نفوذ السلطة الوطنية الفلسطينية). ففي الشمال الغربي للمرج هناك قرية الزرازير ومنشية زبدة وفي الشمال الأوسط هناك قرى إكسال ودبورية وام الغنم وقرية عرب الشبلي (بقية عشيرة الصبيح في المرج). كما تقع في جنوب المرج قرى صندلةومقيبلة وفي الجنوب الشرقي بقيت القرى الزعبية سولم والدحي ونين وطمرة وكفر مصر والناعورة والطيبة.


السكان

أغلبية سكان مرج بن عامر منذ بداية القرن ال20 هم من اليهود، وهذا إثر بيع جزء كبير من أراضي المرج على يد عائلة سرسق البيروتية لمؤسسات صهيونية أقامت عليها تجمعات زراعية يهودية. وكانت عائلة سرسق قد اشترت أراضي المرج من السلطات العثمانية في 1870.


أما سكان مرج بن عامر العرب فأكثرهم عشائر عرب التركمان (وهم ليسوا من أصول تركمانية كما يتوهم البعض) .. يسكنون قرى المنسي و لد العوادين و ابوشوشا و ابو زريق و الغبية. و تشكل عشائر عرب التركمان في المرج ما تصل نسبته إلى أكثر من 90% من مجموع السكان العرب الكلي و سميوا (بعشائر عرب التركمان للحفاظ على هويتهم العربية بعد ان سكن بجوارهم بعض القبائل التركية) والعرب منهم عرب الشقيرات , عرب البنيها و تشمل( بني سعيدان، بني ضبة,بني غرة, بني علقمة) و تسكن في قرية المنسي، و منها الحاج حسن منصور من الموسى بني سعيدان و الذي كان أحد كبار قادة الثورة قبل العام 1948 و الذي اختطفه الانجليز هو و ابنه علي و عدد من ابناء المنطقة و لم يعرف عن مصيرهم شيء حتى اليوم. ومن المعروف أن عشائر عرب التركمان لا توجد بينهم روابط قربى وإنما هي عبارة عن حلف عشائري حيث ترجع كل عشيرة من هذه العشائر إلى أصل يختلف عن لعشيرة الأخرى.

و من شخصيات هذه العشائر قبل الاحتلال الاسرائيلي: مطلق مصطفى السكران ( الشقيري)شيخ عشيرةأبو شوشا، و أبو ازريق و منهم المشارقة و شيخهم موسى سعيد المشارفة وشيخ شوباش العربلي الذي استلم الامر بعده الشيخ عبد الخالف شوباش و الشيخ عقلة المشارفة وكان عضوا في الجلس الوطني الفلسطيني.

و من العائلات المشهورة في أبو زريق المشارفة العربلي الجوابرة الغبابشة الشحادات الشواهين الفواضلة والبخيت وغيرهم و تعتبر عشيرة العوادين إحدى عشائر مرج بن عامر التي ترجع أصولهم إلى عشيرة الجبور من بني صخر ولا زال هناك روابط قوية بينهم وكان الشيخ قاسم اليعقوب شيخ عشيرة العوادين من أهم رجال مرج بن عامر وله احترامه بين القبائل والقرى المجاورة.


أما عشيرة بني سعيدان فتنتسب الى قبائل عربية تسكن في الجزيرة العربية، و لا زالت حتى الآن قراهم في السعودية موجودة (فيضة بني سعيدان و حلة بني سعيدان) و يرجح أن يعود أصل عشيرة بني سعيدان الى الصحابي الجليل عمرو بن معديكرب. بعد الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين لجأ أهالي مرج ابن عامر الى مدينة جنين (المدينة الأقرب في الضفة الغربية) ثم هاجر أغلبهم الى الاردن و أقاموا في اربد و سحاب و الاغوار و الزرقاء و مناطق مختلفة من عمان و بقي جزء منهم في جنين، حيث كان منهم النائب في المجلس التشريعي ثم الوزير في حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية فخري التركمان و هو من عشيرة بني سعيدان.
 


البحث

استطلاع الرأي

ما رأيك بموقعنا الجديد ؟
0
0
0