بيان صادر عن مكتب اللواء توفيق الطيراوي بخصوص التصعيد الاحتلالي الخطير في القدس

بيان صادر عن مكتب اللواء توفيق الطيراوي بخصوص التصعيد الاحتلالي الخطير في القدس
 
القدس والمقدسيون .. العاصمة وحراسها البررة
رام الله – فلسطين
24 نيسان، 2021

أصدر اللواء توفيق الطيراوي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح اليوم السبت، بياناً حول التصعيد الاحتلالي الخطير في القدس، والاستهداف الممنهج للمقدسات والمقدسيين، والعدوان السافر على المكان والإنسان الفلسطيني من خلال سياسة استعمارية تهدف إلى تهويد المدينة وأسرلتها، ومنع مواطنيها الأصليين من ممارسة حريتهم في العبادة خلال الشهر الفضيل، ومنعهم من ممارسة حياتهم العادية ومباشرة أعمالهم، وتواصلهم الاجتماعي في حالة قمع غير مسبوقة على الإطلاق.

وقال الطيراوي بأن إدارة الاحتلال ترعى اقتحامات المستوطنين للمسجد الأفصى وتقوم بتنظيمها وتوفر لهم الحماية والحراسة ليتسنى لهم القيام بعدوانهم المتمثل بتندنيس المسجد الأقصى، وشرعنة دخول المستوطنين على باحات المسجد الأقصى تمهيداً لتقسيمه والسيطرة التامة على إدارته وتمكين المتطرفين المتدينين اليهود من البدء بتنفيذ مخططاتهم الرامية لمصادرته، وبناء الهيكل المزعوم مكانه، مستغلة انشغال العالم بقضاياه في ظل انكسار الموقف العربي.

وثمن الطيراوي وقفة أهلنا المقدسيين في وجه هذا التصعيد الخطير والتصدي له بالبقاء ورفض إخلاء الساحات المتاخمة لبوابات القدس العتيقة برغم الاعتداءات بالقنابل الصوتية والغاز المدمع والرصاص والهراوات وفرق الخيالة على الشبان المقدسيين الذين رابطوا في الأحياء والشوارع والأزقة واشتبكوا مع قوات الاحتلال دفاعاً عن كرامتهم الوطنية والشخصية، ودفاعاً عن عاصمتهم المقدسة نيابة عن كل الفلسطينيين وعن الفصائل والأحزاب والحركات، ونيابة عن كل العرب والمسلمين، وذلك لأنهم وحدهم حراس المدينة المقدسة وحماتها الحقيقيين.
ونوه الطيراوي إلى أن هذا التصعيد الاحتلالي على القدس والمقدسيين ليعبر عن أزمة عميقة لدى حكومة الاحتلال أدت بها إلى اللجوء إلى تدفيع المقدسيين ضريبة إفلاسها، وهدم المنازل المتواصل ومصادرة المباني وترحيل المواطنين في هجمة شرسة.
واعتبر الطيراوي أن مقاومة المقدسيين للاحتلال معركة مقدسة يخوضونها وحدهم، واعتبر أنّ إسنادهم والوصول إليهم ومشاركتهم معركة الدفاع عن القدس والمقدسات فرض عين واجب، وأن كل متقاعس عن ذلك شيطان أخرس يسمح بصمته وسلبيته للاحتلال بالاستفراد بالفلسطينيين المقدسيين وبالمدينة المقدسة والمقدسات، وطالب القوى والفصائل الفلسطينية أولاً، بالوقوف عند استحقاقاتها والتزاماتها حيال القدس العاصمة، وطالب العرب والمسلمين بضرورة التحرك لإنقاذ المدينة المقدسة من براثن الاحتلال وسياساته العنصرية والاحتلالية الإحلالية الهادفة إلى تهجير المواطنين الفلسطينيين وتفريغ المدينة من أهلها واستكمال تهويدها الكامل.


البحث

استطلاع الرأي

ما رأيك بموقعنا الجديد ؟
0
0
0